الجيش اللبناني يوقف زورقاً يقل 91 شخصاً قبالة السواحل



وكان نساء وأطفال من بين المجموعة التي اعترضتها دورية تابعة للبحرية يوم الجمعة قبالة الساحلكاد القارب أن يغرق في الطقس السيئ وتم إنقاذ جميع من كانوا على متنه ونقلهم إلى الشاطئ


أعلن الجيش اللبناني أنه أوقف 91 شخصاً ، بينهم لاجئون سوريون وفلسطينيون، من مغادرة لبنان بشكل غير قانوني.


قال الجيش اللبناني إن نساء وأطفالا كانوا من بين المجموعة التي اعترضتها دورية تابعة للبحرية يوم الجمعة قبالة ساحل القلمون في شمال لبنان.


وأضافت أن القارب كاد أن يغرق في طقس سيء وأن جميع من كانوا على متنه تم إنقاذهم ونقلهم إلى الشاطئ.

ولم يحدد البيان وجهتهم المقصودة، جمهورية قبرص، العضو في الاتحاد الأوروبي على بعد 160 كيلومتراً، هي وجهة مشتركة للمهاجرين المحتملين الذين يحاولون الفرار من لبنان الغارق في أزمة اقتصادية وسياسية.

    

وقالت قوات الأمن اللبنانية،يوم الجمعة الماضية، إنها أحبطت محاولة 82 شخصا٦ لعبور البحر بطريقة غير مشروعة من لبنان إلى أوروبا.

     

وقالت قوى الأمن الداخلي، يوم الخميس، إنها داهمت "منتجع سياحي" في منطقة القلمون، بعد تلقيها بلاغات.


وقد وجدوا "82 شخصاً، من بينهم رجال ونساء وأطفال، كانوا يخططون للتوجه إلى أوروبا عبر البحر بطريقة غير قانونية مقابل رسوم قدرها 5000 دولار لكل شخص"، دون تحديد جنسيتهم.


 وأرتفع عدد الأشخاص الذين يحاولون القيام بعمليات عبور بحرية مميتة من لبنان منذ بدء الأزمة المالية في البلاد في عام 2019.

  

معظم المهاجرين المحتملين هم بالفعل لاجئون فروا من الحرب في سوريا المجاورة، لكن عدداً متزايداً من المواطنين اللبنانيين يحاولون أيضاً القيام بهذه الرحلة المحفوفة بالمخاطر.

   

وتشير التقديرات إلى أن حوالي 80 في المئة من سكان لبنان يعيشون تحت خط الفقر، على النحو المحدد من قبل المنظمات الدولية ، وفقدت الليرة اللبنانية 90 في المائة من قيمتها مقابل الدولار في السوق السوداء.

    

يقول لبنان إنه يستضيف أكثر من 1.5 مليون سوري، ما يقرب من مليون منهم مسجلون كلاجئين لدى الأمم المتحدة.

     

وتشير التقديرات الرسمية إلى أن عدد اللاجئين الفلسطينيين في البلاد يبلغ 180 ألفاً، لكن العدد الفعلي قد يصل إلى 500 ألف.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

     تابعونا علي اخبار جوجل نيوز




    close