توتر جديد بين "الجزائر" وفرنسا بسبب تصريحات ماكرون

 ماكرون


العلاقات بين باريس والجزائر تشهد توتراً جديداً بعد أن صرح الرئيس الفرنسي" إيمانويل ماكرون" عن أنه يشك أنه كان هناك دولة جزائرية قبل الحكم الإستعماري الفرنسي، وقال أن النظام الجزائري أعاد كتابة تاريخ الإستعمار على أساس كراهية فرنسا وهذا عكس الحقيقة تماماً ( على حد قوله).


وكان رد الجزائر قوياً عندما استدعت سفيرها من فرنسا وبعدها أغلقت مجالها الجوي أمام فرنسا.


فيما عبر ماكرون عن أسفه عن التصريحات التي أدلى بها أمام لمجموعة من الشبان، حين سألوه عن الخلافات التاريخية بين الجزائر و فرنسا، وقال ماكرون أنه يحترم الأمة الجزائرية وتاريخها وسيادة الجزائر ومهتم بتنمة البلدين لصالح الشعب الجزئري والفرنسي ولمواجهة التحدي الكبير بدءاً من الصراع في ليبيا والذي يمس مصلحة البلدين.


ويضغط ماكرون من أجل الحصول على مزيد من الشفافية بشأن ماضي فرنسا مع الجزائر ودعا لتشكيل لجنة لتقصي الحقائق حول الحرب وأستبعد ماكرون إصدار أي اعتذار رسمي حتى الآن.


يُذكر أن فرنسا احتلت الجزائر 132 عاماً وارتكبت فيها أبشع الجرائم، المُخالفة للقانون الدولي.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

     تابعونا علي اخبار جوجل نيوز




    close