العثور على طفل سوري يبلغ من العمر عام واحد ميتاً في غابة بولندية بالقرب من بيلاروسيا



عُثر على طفل سوري يبلغ من العمر عام واحد ميتاً في غابة في بولندا بالقرب من حدود الدولة الأوروبية مع بيلاروسيا.


 تم العثور على الطفل، الذي يُعتقد أنه أصغر ضحية للأزمة المستمرة على الحدود الشمالية الشرقية لأوروبا، من قبل فريق الطوارئ الطبي البولندي، أو( PCPM)، بعد استدعائه لمساعدة مهاجر مصاب آخر.

 

 "في حوالي الساعة 2:26 صباحاً تلقينا تقريرا يفيد بأن ش٥خصا واحداً على الأقل بحاجة إلى مساعدة طبية ،" غردت المنظمة غير الحكومية.  

 

"عندما وصلنا على الفور، تبين أن ثلاثة أشخاص أصيبوا. لقد كانوا في الغابة لمدة شهر ونصف.


 بالإضافة إلى شاب يعاني من آلام شديدة في البطن، وقالت PCPM إنها عثرت على زوجين سوريين وطفلهما الرضيع المتوفى.

 

 وأضافت PCPM: "أصيب الرجل بجرح ممزق في ذراعه ، وكانت المرأة مصابة بطعنة في أسفل ساقها". مات طفلهما البالغ من العمر سنة واحدة في الغابة.

 

 لم يتم تحديد سبب وفاة الطفل بعد، ولكن من المعروف أن ما يصل إلى 13 شخصا٥ لقوا حتفهم في المنطقة مؤخرًا ، معظمهم بسبب التعرض، حيث بدأت الظروف القاسية مع اقتراب فصل الشتاء.

 

 وقال ماسيج شيزنوفيتش، زعيم الجالية المسلمة التتار المحلية ، لرويترز: "الأمر صعب، يؤلمني أن الناس ذهبوا إلى بلد آخرء ولقوا مثل هذا المصير هنا في بولندا ".

 

 ألقي القبض على آلاف الأشخاص، كثير منهم من الشرق الأوسط، على الحدود بين بولندا وبيلاروسيا.

 

رئيس بيلاروسيا "ألكسندر لوكاشينكو" متهم بدعوتهم للعبور إلى أوروبا الشرقية ودول البلطيق عبر بلاده انتقاما من عقوبات الاتحاد الأوروبي المفروضة على مينسك في أعقاب سلسلة من الانتهاكات المزعومة لحقوق الإنسان بعد الإنتخابات في وقت سابق من هذا العام.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

     تابعونا علي اخبار جوجل نيوز




    close