مصر تبلغ واشنطن بمشروع ضخم لتحويل النيل إلى شريان ملاحي دولي


 قدم وزير الري المصري "محمد عبد العاطي" لممثلي واشنطن خططًا لمشروع تحويل نهر النيل إلى شريان ملاحي لدول حوض النهر.

 

وبحث الجانبان خلال لقاء في القاهرة تداعيات أزمة سد النهضة الإثيوبي.


 وشارك في الاجتماع ماثيو باركس، خبير المياه في الحكومة الأمريكية، ونيكول شامبين، نائبة رئيس البعثة الأمريكية في القاهرة ، وممثلين عن السفارة الأمريكية في القاهرة.

 

 واستعرض عبد العاطي خلال الاجتماع مشروع ممر ملاحي بين بحيرة فيكتوريا والبحر المتوسط ​​يحول النيل إلى شريان ملاحي يربط دول حوض النيل.  ولم يحدد موعد إطلاقه أو الدول المشاركة فيه.

 

 يشتمل المشروع على طريق سريع وخط سكة حديد ووصلات أخرى للمساعدة في تنمية دول حوض النيل.

 

 وبحسب بيان مصري ، فإن "الخبير الأمريكي ونائب السفير أعربا عن اهتمامهما بهذا المشروع وقالا إنه من أهم المشاريع الإقليمية وسيعمل على تحسين الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية لجميع الدول المشاركة".

 

 الدول الـ 11 في حوض النيل هي: إريتريا ، أوغندا ، إثيوبيا ، السودان ، جنوب السودان ، جمهورية الكونغو الديمقراطية ، بوروندي ، تنزانيا ، رواندا ، كينيا ومصر.

 

 وقال عبد العاطي، أن ندرة المياه والتغير المناخي يزيدان صعوبة إدارة المياه في مصر، مشيرا إلى أن أي نقص في المياه سيؤثر على العاملين في القطاع الزراعي ويسبب مشاكل اجتماعية ويزعزع الأمن في المنطقة.

 

 وفي إشارة إلى سد النهضة الذي تقوم إثيوبيا ببنائه، قال الوزير إن مصر أبدت مرونة كبيرة خلال المفاوضات، وأن الجانب الإثيوبي يقترح أنه ملزم بملئه كضرورة إنشائية ولغرض توليد الكهرباء ، وهو  على عكس الحقيقة.

 

 وقال: "إثيوبيا تتعمد إصدار بيانات كاذبة وتدير السد من جانب واحد ، مما تسبب في إلحاق الضرر بدولتي المصب".

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

     تابعونا علي اخبار جوجل نيوز




    close