الناقلة الفيتنامية المخطوفة تُبحر في المياه الدولية بعد إطلاق سراحها

 


الناقلة الفيتنامية التي أحتجزتها إيران في وقت سابق هي الآن حُرة بعد إصلاقها في المياه المفتوحة اليوم، وبذلك تنتهي المواجهة البحرية الأخيرة مع طهران، وسط تعثر المفاوضات بشأن إتفاقها النووي الممزق مع القوى العالمية.


وأظهرت البيانات التي حللتها وكالة أسوشيتد برس من موقع MarineTraffic.com، أن السفينة سوثيس تركت موقعًا قبالة ميناء بندر عباس الإيراني ووصلت إلى المياه الدولية في خليج عمان القريب في وقت مبكر من يوم الأربعاء، وظهرت السفينة راسية هناك، لكن لم تكن هناك معلومات عن طاقمها.

 

 وصرح شاروخ ناظمي، المتحدث باسم البعثة الإيرانية لدى الأمم المتحدة، لوكالة أسوشييتد برس يوم الأربعاء أن "سوثيس غادر المياه الإيرانية الليلة الماضية بعد نقل النفط".

 

 ولم يتسن الوصول إلى المسؤولين الفيتناميين للتعليق، رغم أن مسؤوليها أقروا في وقت سابق بمحاولة الحصول على مزيد من المعلومات حول المصادرة من إيران.

 

 ولم يرد الأسطول الخامس التابع للبحرية الأمريكية ومقره في الشرق الأوسط على الفور على طلب للتعليق.

 

 وقد سيطرت قوات الحرس الثوري الإيراني شبه العسكرية القوية في على السفينة الفيتنامية، التي يشتبه المحللون في أنها تحاول نقل النفط الخام الإيراني الخاضع للعقوبات إلى آسيا.  

 

راقبت القوات الأمريكية عملية الاستيلاء لكنها في النهاية لم تتخذ أي إجراء لأن السفينة أبحرت في المياه الإيرانية.


 وأحتفلت إيران في وقت لاحق بالاستيلاء على السفينة في لقطات درامية بثها التلفزيون الحكومي، في اليوم السابق للذكرى الثانية والأربعين لاستيلاء عام 1979 على السفارة الأمريكية في طهران.

 

 كانت عائلة سوثي على رادار منظمة "متحدون ضد إيران نووية"، وهي مجموعة مناصرة مقرها نيويورك كانت تشك منذ فترة طويلة في الجمهورية الإسلامية.

 

 وفي رسالة مؤرخة في 11 أكتوبر ، موجهة إلى الإدارة البحرية الفيتنامية، قالت المجموعة إن تحليلها لصور الأقمار الصناعية أظهر أن السفينة سوثيس تلقت نقل نفط من سفينة إلى أخرى في يونيو من ناقلة نفط تسمى عمان برايد.

  

 حددت وزارة الخزانة الأمريكية في أغسطس الماضي، إستخدام عمان برايد لنقل النفط الإيراني كجزء من مخطط تهريب لإثراء قوة القدس الاستكشافية التابعة للحرس الثوري، وزعمت وزارة الخزانة أن هذا النفط الإيراني يتم بيعه في نهاية المطاف إلى شرق آسيا، دون تحديد دولة معينة.

 

استيلاء إيران على السفينة سوثيس سيكون الأحدث في سلسلة من عمليات الاختطاف والإنفجارات التي تعصف بخليج عمان، الذي يقع بالقرب من مضيق هرم،، المصب الضيق للخليج العربي الذي يمر عبره خُمس النفط المتداول.

 

 وألقت البحرية الأمريكية باللوم على إيران في سلسلة من هجمات الألغام غير المنتظمة على السفن التي دمرت الناقلات في عام 2019، وكذلك في هجوم بطائرة بدون طيار على ناقلة نفط مرتبطة بإسرائيل أودى بحياة طاقمين أوروبيين في وقت سابق من هذا العام. قبل بضعة أشهر فقط، اقتحم خاطفون إيرانيون ناقلة أسفلت ترفع علم بنما قبالة الإمارات العربية المتحدة واحتجزوها لفترة وجيزة.

 

 وتنفي طهران تنفيذ الهجمات، لكن حرب ظل أوسع نطاقا بين إيران والغرب اندلعت في المياه المضطربة في المنطقة منذ أن سحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الولايات المتحدة من الإتفاق النووي الإيراني في 2018 وفرض عقوبات ساحقة على إيران.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

     تابعونا علي اخبار جوجل نيوز




    close