مرضى مُقيدين بأسَرة قذرة في مركز طبي بلبنان..فما السبب؟


عاجل.. أخر أخبار لبنان

بدأ مسؤولو الصحة اللبنانيون تحقيقاً، بعد أن أظهرت صور فيديو صورها طبيب، مرضى مقيدين بأسرّة قذرة في مركز رعاية صحية.


 وأثارت اللقطات التي وثقتها جمعية (Wataawanou) الخيرية غضب الرأي العام عند بثها على القنوات الإخبارية يوم الجمعة.


 وسلطت الضوء على الظروف السيئة في الغرف والممرات في مركز "سانتا ماريا للرعاية الصحية' في جبيل الذي يرعى55 من الذكور و 15 من الإناث المصابين بأمراض عصبية وعقلية.

 

 وأظهرت اللقطات مرضى يشبهون الهيكل العظمي جالسين أو مستلقين على أسرة قذرة، غير قادرين على الكلام، وبعضهم مربوط بأيديهم إلى السرير.

 

شوهدت أواني بها طعام فاسد وأرغفة من الخبز المتعفن في المطبخ ، وبدا أن صور أخرى تصور حمامات غير صحية.

 

 بعد انتشار الفيديو، زار وزير الصحة اللبناني الدكتور فراس أبيض ووزير الشؤون الاجتماعية هيكتور حجار المركز يوم السبت لتفقد المبنى برفقة فريق من الخبراء من مكتب منظمة الصحة العالمية في لبنان.

 

 تم فتح تحقيق لمحاسبة المسؤولين وتحديد أسباب وصول المركز إلى هذه الحالة المتدهورة دون إبلاغ الوزارة التي من واجبها ضمان معاملة مرضاها في ظروف جيدة".

 

 رتبت الوزارة لنقل مرضى سانتا ماريا إلى مرافق أخرى في إنتظار الإنتهاء من عملية التنظيف هناك.

 

 وظهرت فضيحة صحية مماثلة في2019، بمستشفى الفنار في المصيلح بجنوب لبنان.

 

 مرة أخرى، تم نقل المرضى إلى مراكز صحية أخرى، بما في ذلك المركز الموجود في جبيل والذي استقبل 38 شخصاً من بين حوالي 90.

 

 بعد بث أحدث لقطات، ورد أن المسؤولين في مركز سانتا ماريا للرعاية الصحية حاولوا تنظيفًا سريعًا ومنعوا الصحفيين من دخول المبنى.

 

 يقع لبنان في خضم إنهيار اقتصادي ومالي ترك 55 في المائة من سكان البلاد تحت خط الفقر.

 

 وقال أبيض: "تواجه جميع مراكز الرعاية الاجتماعية في العالم مشاكل ، لكن أسباباً كثيرة قادتنا إلى هنا في لبنان" عائلات المرضى لا تفحصهم، يتركونهم في المراكز وينسونهم، لو اشتكت إحدى العائلات لكنا قد تصرفنا.

 

 بالإضافة إلى ذلك، لم يعد مراقبو الصحة التابعون لوزارتنا يقومون بعملهم، وقال المراقب الصحي الذي يفترض أن يزور المركز إن تكلفة القدوم إلى هنا من بيروت باتت تعادل نصف راتبه الشهري

 .

 "وزارة الصحة تدفع للمركز 24 ألف ليرة لبنانية (15.88 دولاراً) يومياً نيابة عن كل مريض تستضيفه، لكن هذا المبلغ لم يعد يساوي شيئاً.

 

وقال مدير المركز أن الدولة لم تعد تضخ المياه في المنطقة بسبب نقص الديزل في المحطات، وعليه أن يشتري المياه بنفسه، وهو أمر مكلف للغاية، لذلك من الطبيعي أن تقوم خدمات التنظيف وقال الوزير "تتدهور وبالتالي على صحة المرضى".


 لكنه أشار إلى أن أياً من هذه الأمور لا يبرر الوضع في المركز الصحي.

 

 وأشار أبيض أيضاً إلى أن هناك حوالي 50 مركزًا آخر في لبنان تقدم خدمات مماثلة ، وأن الوزارة وزعت 2000 بطاقة على المرضى هذا العام للسماح لهم بالوصول إلى المرافق.

 

 وقال "آلاف آخرين لديهم بالفعل هذه البطاقة بينما تم وضع مرضى آخرين في مثل هذه المراكز من قبل أسرهم الذين لا يستطيعون تزويدهم بالخدمات الصحية المطلوبة".

 

 وقال جوزيف حرب، مدير مركز سانتا ماريا الصحي، أنه "لم يتسلم الرسوم المستحقة للمركز منذ بداية عام 2021 والبالغة 900 مليون ليرة لبنانية، ما يشكل عقبة كبيرة أمام تأمين المياه والوقود والغذاء".

 

 وأضاف أبيض: “هذه المراكز لم تتسلم مستحقاتها بسبب تأخر العقود بانتظار تحويل اعتمادات للصرف، وتحسب المستحقات غير المسددة على أساس السعر الرسمي وهو 1507 ليرات للدولار، في حين أن التكاليف التي تتحملها هذه المراكز مرتفعة للغاية. وهذا ينطبق أيضًا على المستشفيات والجمعيات من الدرجة الأولى ، مما يسبب مشكلة كبيرة.

 

 "نظام الرعاية الصحية في لبنان غير عادل. لقد كشفت الأزمة الاقتصادية الحادة عن عيوبها وعيوبها.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

     تابعونا علي اخبار جوجل نيوز




    close