'اشتية" يأمل في إعادة فتح القنصلية الأمريكية في القدس "عاصمة فلسطين"

 



قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية, إنه يأمل أن يفي الرئيس الأمريكي جو بايدن بالوعود التي قطعتها إدارته للشعب الفلسطيني، بما في ذلك تعهده بإعادة فتح القنصلية الأمريكية في القدس.


 كما تحدث عن الصعوبات التي تواجهها السلطة الفلسطينية سياسياً ومالياً، وتحدث عن أمله في التغيير لكنه لم يقدم سوى القليل من الأدلة العملية على أن هذا قدوم، قائلاً فقط: "هناك وعود".

 


وأضاف اشتية: "هناك وعود أمريكية تتعلق بإعادة فتح القنصلية الأمريكية في القدس ونأمل أن تنفذ".

 

أغلقت إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب القنصلية ، البعثة الدبلوماسية لواشنطن أمام الفلسطينيين، في عام 2018 عندما نقلت السفارة الأمريكية إلى القدس من تل أبيب، عندما تولى منصبه في يناير من هذا العام ، قال بايدن إنه سيعيد فتح القنصلية لكن هذا لم يحدث بعد.


ورفض اشتية المقترحات الإسرائيلية بإعادة فتح القنصلية في رام الله بدلاً من القدس ، قائلاً: “رام الله ليست عاصمة فلسطين، رام الله ليست القدس ولن تكون ".


 وفي حديث للصحافة الأجنبية، نفى اشتية أيضا تقارير عن مبادرة أمريكية لتشكيل حكومة وحدة فلسطينية.

  

ذكرت قناة i24 الإخبارية الإسرائيلية أن إدارة بايدن تخطط لمبادرة لتشكيل حكومة جديدة تضم وزراء من حماس وفتح في محاولة لرأب الصدع.

     

 كما أنتقد رئيس الوزراء الإعلان الأخير للسلطات الإسرائيلية عن خطط لبناء المزيد من الوحدات الاستيطانية الجديدة في الضفة الغربية، ودعا الولايات المتحدة والدول الأوروبية للمساعدة في الحفاظ على حل الدولتين من خلال الضغط على إسرائيل لوقف خططها.

 

"إسرائيل تشن علينا ثلاث حروب: حرب على الجغرافيا، من خلال مصادرة الأراضي، حرب ضد السكان المتمثلين في حي الشيخ جراح، وحربها على الأموال الفلسطينية من خلال الاقتطاع من الإيرادات الفلسطينية "


 وقال محمد اشتية "هناك وعود امريكية" لاعادة المهمة ونأمل ان تنفذ ".

 

 واتهم اشتية إسرائيل بمصادرة ما بين 220 مليون (70.6 مليون دولار) و 250 مليون شيكل شهريًا دون أي تدقيق مالي مستقل.

 

 وأضاف "نحن ننزف ماليا"، وقال إن السلطة الفلسطينية تواجه عجزاً مالياً نتيجة الإجراءات الإسرائيلية، وتراجع التمويل الدولي والعربي خلال العامين الماضيين، وتراجع الاقتصاد المحلي نتيجة تفشي جائحة كورونا.

 

 وأضاف أنه في غضون ذلك ، تظل متطلبات الإنفاق كما هي على الرغم من نقص التمويل.


وقال اشتية: "نحن ننفذ التزاماتنا ، وندعم قطاع غزة ونساعد القدس ، وكذلك في مختلف المناطق التي يتواجد فيها الفلسطينيون".


 أشارت بعض التقارير الصحفية إلى أن الحكومة الفلسطينية قد تخفض رواتب العاملين في القطاع العام في محاولة لمعالجة الأزمة المالية.

 

 وتابع اشتية "نأمل أن يكون العام المقبل أفضل". وأضاف "هناك وعود عربية باستئناف الدعم من السعودية والكويت وقطر وكذلك الجزائر."

 

 وحول إمكانية استئناف العملية السياسية للمفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين ، قال إنه لا يوجد تقدم عملي على هذه الجبهة.

 

 وأضاف "هناك فراغ سياسي"، "ولا توجد مبادرة سياسية لملء هذا الفراغ وعلى الإدارة الأمريكية أن تلتزم بوعودها التي وردت في المكالمة الهاتفية بين الرئيس بايدن والرئيس محمود عباس".

 

 واتهم اشتية الحكومة الإسرائيلية برفض الإنخراط في جهود تحقيق السلام، بعد تصريحات لرئيس الوزراء نفتالي بينيت نفت فيها أي إمكانية لإقامة دولة فلسطينية.

 

وردا على سؤال حول الانخفاض الحاد في شعبية السلطة الفلسطينية بين الفلسطينيين ، قال: "إن الفشل في تحقيق أي نتيجة سياسية على الأرض نتيجة السياسات الإسرائيلية يحد بلا شك من الشعبية.


 نحن نعلم ما الذي يدغدغ مشاعر الجمهور ولكننا لا نبحث عن الشعبية ؛ لدينا رؤية سياسية وطنية نسعى لتحقيقها.


عاجل فلسطين..القدس.. أخبار فلسطين

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

     تابعونا علي اخبار جوجل نيوز




    close