شرطة الإحتلال تُعلن عن مقتل جندي لها وإصابة 4 آخرين بجروح خطيرة



 قالت الشرطة الإسرائيلية أن مهاجماً فلسطينياً قتل إسرائيلياً وجرح أربعة اخرين قبل ان تطلق الشرطة الاسرائيلية النار عليه قرب مدخل موقع مقدس في القدس يوم الاحد

 

 وقالت الشرطة أن الهجوم وقع بالقرب من مدخل مزار متنازع عليه معروف لليهود باسم جبل الهيكل وللمسلمين بالحرم الشريف.  

 

وأدى العنف المحيط بالموقع ، الذي يعتبر مقدسا من قبل الديانتين، إلى إندلاع جولات قتال سابقة بين إسرائيل والفلسطينيين.


 وقال المسعفون أن شخصاً أصيب بجروح خطيرة وآخر أصيب بجروح خطيرة وثلاثة آخرون بجروح طفيفة، وقال مستشفى هداسا في القدس في وقت لاحق أن المصاب توفي، وقال المسعفون ان المهاجم الفلسطيني تأكد مصرعه في مكان الحادث.

 

 وقالت الشرطة إن اثنين من المصابين طفيفان من الضباط وعرفت المهاجم على أنه من سكان القدس الشرقية في الأربعينيات من عمره.

 

  وقال وزير الأمن العام عمر بار ليف للصحفيين إن المسلح كان عضوا في الذراع السياسية لحركة حماس من مخيم شعفاط للاجئين في القدس الشرقية ، وأن زوجة الرجل غادرت البلاد قبل ثلاثة أيام.

  

 وأشادت حركة حماس بالهجوم في بيان ، لكنها لم تصل إلى حد إعلان المسؤولية ، ووصفت الحادث بأنه "عملية بطولية".

 

 وقال المتحدث عبد اللطيف القانو ، إن "مقاومة شعبنا ستستمر شرعية بكل الوسائل والأدوات ضد المحتل الصهيوني حتى تتحقق أهدافنا المرجوة ويطرد الاحتلال من مقدساتنا وكافة أراضينا".

 

 قال ديميتير تزانتشيف، سفير الاتحاد الأوروبي المعين لدى إسرائيل، في بيان على تويتر إن أفكاره "مع ضحايا الهجوم الجبان في البلدة القديمة في القدس" وأدان "هذا الهجوم الأحمق ضد المدنيين.

 

  

 حادثة اليوم هي الثانية من نوعها في البلدة القديمة التاريخية في القدس في الأيام الأخيرة، لكن إطلاق النار نادر نسبيًا. يوم الأربعاء، قُتل فتى فلسطيني برصاصة بعد أن طعن شرطيين من حرس الحدود الإسرائيليين.

 

 في ذلك الحادث، تم نقل الضابطين إلى المستشفى وأعلنت الشرطة عن وفاة الشاب البالغ من العمر 16 عامًا من القدس الشرقية في مكان الحادث.

 

 ونفذ فلسطينيون عشرات من هجمات الطعن وإطلاق النار والدهش التي استهدفت المدنيين الإسرائيليين وأفراد الأمن في السنوات الأخيرة.

 

ويقول فلسطينيون وجماعات حقوقية أن بعض عمليات الدهس المزعومة كانت حوادث وتتهم إسرائيل باستخدام القوة المفرطة.


 احتلت إسرائيل القدس الشرقية، بما في ذلك البلدة القديمة ومقدساتها المسيحية والإسلامية واليهودية، إلى جانب الضفة الغربية وقطاع غزة في حرب عام 1967.

 

  وضمت فيما بعد القدس الشرقية في خطوة لم يعترف بها معظم المجتمع الدولي.

 ويسعى الفلسطينيون إلى إقامة دولتهم المستقلة في الضفة الغربية وقطاع غزة وعاصمتها القدس الشرقية.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

     تابعونا علي اخبار جوجل نيوز




    close