حمدوك: التحقيق بدأ في "الانتهاكات ضد المحتجين"

 


  قال رئيس الوزراء السوداني الجديد عبد الله حمدوك، وفقا لبيان صادر عن مكتبه ، أن تحقيقاً بدأ في الانتهاكات المرتكبة ضد المتظاهرين منذ الاستيلاء على السلطة في 25 أكتوبر.

  

جاءت تصريحات حمدوك خلال اجتماع مساء الثلاثاء مع مجموعة من قوى الحرية والتغيير، التحالف المدني الرئيسي المعارض للحكم العسكري. 


 وسبق أن قالت قوى الحرية والتغيير يوم الأحد إنها لا تعترف بأي اتفاق سياسي مع القيادة العسكرية.

  

 وشددت المجموعة خلال الاجتماع على أهمية وضع خارطة طريق لتنفيذ الاتفاق السياسي، والتراجع عن جميع التعيينات السياسية التي جرت بعد الإنقلاب العسكري، وإعادة كل من طرد خلال تلك الفترة، بحسب البيان.

  

وقال متظاهرون وشاهد من رويترز الأسبوع الماضي إنهم رأوا قوات الأمن تطارد المحتجين في الأحياء والمنازل لتنفيذ اعتقالات. وقال مسعفون إن ما لا يقل عن 15 شخصا قتلوا بالرصاص خلال الاحتجاجات المناهضة للإنقلاب.

  

 وطالب حمدوك والمجموعة بالإفراج عن السجناء السياسيين في أسرع وقت ممكن واحترام الحق في التظاهر السلمي.

   

 وبموجب الاتفاق الموقع مع القائد العسكري الفريق أول عبد الفتاح البرهان، سيقود حمدوك ، الذي عين لأول مرة بعد الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير في انتفاضة 2019 ، حكومة مدنية من التكنوقراط لفترة انتقالية.

    

 ويواجه الإتفاق معارضة من الجماعات المؤيدة للديمقراطية التي تطالب بحكم مدني كامل منذ الإطاحة بالبشير وغضبت من مقتل عشرات المحتجين منذ انقلاب 25 أكتوبر تشرين الأول.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

     تابعونا علي اخبار جوجل نيوز




    close