ميقاتي مُتفائل بحل أزمة لبنان مع دول الخليج




 انتظر رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي نتائج المشاورات التي جرت وراء الكواليس بهدف سد الفجوة داخل حكومته وإصلاح العلاقات مع السعودية ودول الخليج الأخرى، بعد أن قطعت العلاقات الدبلوماسية والإقتصادية مع بيروت إحتجاجا، على تصريحات وزير الاعلام جورج قرداحي.


 وقال النائب علي درويش، عضو كتلة ميقاتي النيابية،:

 "من خلال خارطة الطريق التي أعلنها متكي الخميس، طرح مبادرة لنزع فتيل الأزمة".

 

 وشدد درويش على أن ميقاتي "رجل معتدل بطبيعته يوجد إجماع عليه، وهو أمر ضروري في بلد مثل لبنان، لذلك من الضروري أن يتعامل مع القضايا بعناية وحكمة".

 

 وكان ميقاتي قد دعا مرة أخرى قرداحي إلى "أتباع ضميره وإعطاء الأولوية للمصلحة الوطنية"، لكن قرداحي يرفض الإستقالة من الحكومة.

 

 وتحدث درويش عن إحتمال سقوط حكومة ميقاتي في حال ثبات قرداحي وفريقه السياسي، فقال: "ميقاتي يتفهم الوضع اللبناني ويعتقد أنه طالما أنه رئيس للوزراء،، يمكنه مساعدة لبنان في الحفاظ على علاقات جيدة مع الدول العربية".

 

 وأضاف درويش: "إذا استقال ميقاتي، فقد يواجه لبنان عواقب لا يمكن تصورها".

 

 كما قال النائب إن الحكومة الحالية "تقوم على صيغة تجمع كل اللبنانيين، وإذا خسرنا السلطة التنفيذية، سنجرّد لبنان من سلطة اتخاذ القرار".

 

 وقال وزير الداخلية السابق ، اللواء أشرف ريفي ، متحدثاً باسم الجبهة السيادية المناوئة لحزب الله: "حزب الله شكل حكومات على أساس مصالحه وسيطر على الدولة وأخذها كرهائن من أجل إيران".

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

     تابعونا علي اخبار جوجل نيوز




    close