الأمير البريطاني "تشارلز" يصل القاهرة في أول زيارة منذ عام 2006



 الأمير تشارلز وزوجته كاميلا يزوران الجامع الأزهر، أقدم مؤسسة سنية في العالم الإسلامي مع إمام الجامع الأزهر أحمد الطيب.  


 واستقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي وعقيلته انتصار السيسي الزوجين بقصر الإتحادية.  

بدأ الأمير تشارلز وكاميلا، دوقة كورنوال، زيارة لمصر تستغرق يومين، في إطار جولة تشمل الأردن أيضاً.


 وهذه هي أول رحلة رسمية لهم إلى الخارج منذ بداية انتشار الوباء وثاني رحلة لهم إلى مصر.

 

 وقد زاروا البلاد في عام 2006 كجزء من جولة شملت المملكة العربية السعودية والهند، بهدف تعزيز التفاهم والتسامح الأفضل بين الأديان، ودعم المبادرات البيئية، وتشجيع فرص العمل المستدامة وتدريب الشباب.

 

 زار الأمير تشارلز الأزهر وحديقة الأزهر وواحة سيوة وافتتح الجامعة البريطانية بالقاهرة خلال تلك الرحلة.

 

 وقال في خطابه بجامعة الأزهر: "أنا أؤمن من كل قلبي أن الرجال والنساء المسؤولين يجب أن يعملوا على إعادة الإحترام المتبادل بين الأديان، وعلينا أن نفعل كل ما في وسعنا للتغلب على انعدام الثقة الذي يسمم حياة الكثيرين".

 

 كما زار مصر في عام 1981 مع الراحلة ديانا، أميرة ويلز، في شهر العسل. توقفوا على متن يختهم في بورسعيد وكان في استقبالهم الرئيس أنور السادات وعقيلته.

 

 وقالت السفارة البريطانية في القاهرة أن برنامج الزيارة سيمنح الزوجين الملكيين فرصة للاحتفال بثقافة مصر القديمة وأهميتها الروحية ، مع النظر أيضًا في مصر الحديثة التي تحتضن مستقبلًا أكثر صداقة للبيئة.

 

 واستقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي وعقيلته إنتصار السيسي الزوجين في قصر الاتحادية للترحيب بهما رسميا.

 

زيهدف هذا الإجتماع إلى تعزيز العلاقات الدينية بين المملكة المتحدة ومصر.

 

 وسيلتقي الأمير بالحرفيين والمحافظين للاحتفال بالحرف اليدوية التقليدية ودعم المملكة المتحدة للحفاظ على التراث الثقافي.


 وسيقام حفل إستقبال للإحتفال بالعلاقات الثنائية بمنطقة هضبة الجيزة المطلة على الأهرامات، وفي اليوم الأخير من الرحلة سيزور الزوجان مدينة الإسكندرية الأثرية.

 

 سيزورون البرامج والمؤسسات في المجالات التي يلتزمون بدعمها.

 

 يركز الأمير على القضايا البيئية ، والحوار بين الأديان ، والحفاظ على التراث ، وتوفير الوظائف والفرص للشباب والشابات. تواصل الدوقة التزامها بدعم النساء وتعليم الفتيات.

 

 وقالت السفارة أيضا أن الزيارة جاءت في أعقاب استضافة المملكة المتحدة لمؤتمر COP26 وأن مصر ستتولى رئاسة COP27 العام المقبل.

 

 للأمير إهتمام عميق بالقضايا البيئية وسيبحث عن طرق للتعاون بشأن تغير المناخ

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

     تابعونا علي اخبار جوجل نيوز




    close