موسم الرياض| متحف الأسلحة يعرض تاريخ السعودية القديم

 




 يجذب متحف الأسلحة، أحد الفعاليات الرئيسية في موسم الرياض، الزوار من خلال عرض الأسلحة التي أستخدمت للدفاع عن الدولة السعودية الأولى والثانية والثالثة.


من بنادق الفتيل القديمة التي كانت تُملأ يدوياً بالبارود إلى السيوف المصنوعة في دمشق وبلاد فارس واليمن والهند، وصلت جميع هذه الأدوات القديمة إلى شبه الجزيرة العربية لاستخدامها في الحُروب المُختلفو.

 

 يقع المتحف في مهرجان الجنادرية للثقافة والتراث في الرياض ويستضيف معروضات شهيرة، بما في ذلك معرض بعنوان "بارود" ، حيث يعرض معرض الكهف بعضاً من أولى الأسلحة المتفجرة المستخدمة لكسب المعارك في الدول السعودية الثلاث.

 

 كما تم إستخدام الأسلحة المعروضة في المعارك العربية في بلاد الشام ومصر وأثناء الحربين العالميتين الأولى والثانية.

 

 قال محمد الكمان، الذي أسس متحف الأسلحة في عام 1997، والذي قرر المشاركة في معرض أسلحة Combat Field لهذا العام ، أن' رسالتنا هنا في المتحف هي رسالة وطنية وثقافية وتاريخية في طبيعتها. نريد أن نظهر للناس تاريخنا، في البنادق والأسلحة والأدوات التي أستخدمناها، والدروع التي ارتداها الفرسان في المعارك، والسيوف التي استخدمها مؤسسو الدولة السعودية الأولى والثانية ومؤسس المملكة العربية السعودية الحديثة، الملك عبد العزيز ".

 

 وعندما توقف الزائرون عن مشاهدة المجموعة الهائلة من الأسلحة الأصلية المعروضة، أستغل الكمان الوقت لشرح أهميتها التاريخية، وبينما قدم شروحاته، كانت فرحته في إرشاد الزائرين واضحة.

 

وقال: "حقاً كل من يدخل المتحف مندهش". "من السعوديين المحليين إلى المقيمين والزوار من الخارج، فهم يقدرون حقاً الأهمية التاريخية لهذه القطع الأثرية التي أدت إلى توحيد المملكة العربية السعودية."


 وأضاف: "والدي كان رفيقاً للملك فيصل رحمه الله، ورث أسلحة القرن الثامن عشر والتاسع عشر والعشرين وتوارثتها الأجيال. لذلك عندما توفي والدي ، ورثتهم وقضيت آخر 30 عاماً من حياتي في جمع وتسجيل أهميتهم التاريخية ".

 

 ومن بين الذين استخدموا هذه الأسلحة في المعركة شخصيات قوية مثل سعود بن عبد العزيز آل سعود وتركي بن ​​عبد الله آل سعود وعبد العزيز بن عبد الرحمن - كما كان معروفاً قبل توحيد المملكة العربية السعودية الحديثة.

 

 وأكمل الكمان: "تم تصنيع العديد من البنادق الفتيلية والفلنتوك الحديثة المستخدمة لتوحيد المملكة في هذه الأراضي من قبل صانعي الأسلحة المحليين"، مضيفاً "وقد بدأ هذا في وقت مبكر من الدولة السعودية الأولى في عام 1744، والمعروفة أيضاً باسم "الإمارة الدرعية ".

 

وقد تم العثور على صانعي الأسلحة المحليين في جميع أنحاء الصحراء العربية.


 وكانت أماكن مثل الأحساء شرقي المملكة ونجران جنوباً والحجاز غرباً وحائل في الشمال "أشهر الأماكن لتصنيع الأسلحة والأسلحة النارية في الولايات السعودية الثلاث".

 على الرغم من توفر الأسلحة، إلا أن الملك عبد العزيز فضل القتال عن قرب باستخدام السيوف.

 

 وقال: "تم تغيير السيوف التي تم الحصول عليها من دمشق قليلاً لتناسب أسلوبنا في القتال"، والملك عبد العزيز كان دائما يختار السيف في المعركة."


وتابع قال الكمان، أن مؤسس المملكة العربية السعودية أحب السيوف كثيراً لدرجة أنه كان يُطلق عليها الأسامي، مثل "ياقوت" و "صويلح" و "الرقبان".


 "الشلفة التي تراها هنا تختلف عن الرمح العادي، بينما يأتي الرمح كقطعة واحدة، فإن الشلفا لها ثلاثة مكونات: الرأس والجسم و "الجيب" حيث يدخل النصل. "


وقد تم إستخدام كل هذه الأدوات والأسلحة في نفس الوقت.


 وكان آخر الدروع المعروضة يعود للملك سعود بن عبد العزيز آل سعود، أول أبناء الملك عبد العزيز الذي أصبح ملكاً للمملكة العربية السعودية، لقد قام بحمايته في المعركة من العديد من الأسلحة التي تم جمعها في المعرض، مثل الشلفاء والسيوف الأجنبية المختلفة.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

     تابعونا علي اخبار جوجل نيوز




    close