سنغافورة تفتح رحلاتها مع إندونيسيا والشرق الأوسط



التقت وزيرة الخارجية الإندونيسية ريتنو مارسودي مع نظيرتها السنغافورية فيفيان بالاكريشنان، يوم الثلاثاء لإجراء محادثات بشأن فتح ممر سفر بين البلدين المجاورين في جنوب شرق آسيا.


 يأتي الاجتماع بعد إعلان سنغافورة يوم الاثنين أنها ستمدد مخطط مسار السفر للتطعيم مع إندونيسيا والهند والمملكة العربية السعودية وقطر والإمارات العربية المتحدة.

 

 

 وقالت مارسودي في البيان الذي صدر بعد اجتماعهم: "نقل وزير خارجية سنغافورة أن ممر السفر المحصن من جانب واحد الذي تطبقه سنغافورة على إندونيسيا يعتمد على الثقة، وتحسين وضع COVID-19 في إندونيسيا ، ومعدل التطعيم المرتفع".

 

 كما أجرى وزيرا الخارجية محادثات حول إقامة فقاعة سفر آمنة بين سنغافورة وجزيرة بنتان الإندونيسية، التي تبعد حوالي ساعة واحدة فقط عن سنغافورة بالعبّارة.

 

 وفي يوم الإثنين، قال وزير النقل السنغافوري إس إيسواران خلال المؤتمر الصحفي لفريق العمل متعدد الوزارات المعني بمرض فيروس كورونا (COVID-19) إنه في وقت ما قبل الجائحة، كانت إندونيسيا من بين الأسواق الخمسة الأولى للركاب الوافدين في مطار شانجي.


وحوالي 10 في المئة في عام 2019 حيث تربط كلا البلدين علاقات وثيقة بين الشعبين وسنغافورة من بين أكبر المستثمرين الأجانب في إندونيسيا.


 سيبدأ مسار السفر برحلتين يوميتين محددتين بين سنغافورة وجاكرتا وسيزيد تدريجياً إلى أربع رحلات.

 

 أعادت إندونيسيا فتح حدودها في 14 أكتوبر، أمام السياح من 19 دولة ، باستثناء سنغافورة ، للوصول إلى مطار بالي الدولي ، لكن بعد شهر من إعادة الإفتتاح الرسمي, لم تهبط أي رحلات جوية دولية بعد في جزيرة المنتجع.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

     تابعونا علي اخبار جوجل نيوز




    close